القسم : عين الرقيب
تاريخ النشر : 05/05/2019 1:53:07 PM
عشيرة العرموطي" تقيم مهرجان حاشد بحي نزال دعما وتاييدا لمواقف الملك تجاه القدس والمقدسات
عشيرة العرموطي" تقيم مهرجان حاشد بحي نزال دعما وتاييدا لمواقف الملك تجاه القدس والمقدسات


الرقيب الدولي - عمان - 

عقدت عشيرة العرموطي اليوم السبت  مهرجان حاشد شارك به الآلاف من المواطنين بحي نزال دعما وتاييدا لمواقف الملك نصره للقدس والاقصى ولتاكيد الوصاية الهاشمية على القدس.

واكدت الوزيرة السابقة خولة العرموطي  بكلمتها ان مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني الثابتة اتجاه القضية الفلسطينية وتمسكه بالوصاية الهاشمية على المقدسات الدينية في الضفة الغربية.

واضافت  اننا نجتمع اليوم قبيل شهر رمضان لنؤكد معا أننا جميعا أبناء هذا الوطن نفخر به ونحبه ونحميه برموش الأعين، نقف خلف قيادته الحكيمة صفا واحد منظما في السراء والضراء .


وأكدت العرموطي بأن صفقة القرن التي شاهدنا فيها الأعراف بالقدس عاصمة لإسرائيل  وهو ما قال عنه الملك انه لن يمر، وما اعتبره أولى لاءاته الثلاث، هل تذكرون ما قاله الملك "لا للوطن البديل، لا للتوطين، ولا لضياع القدس" وكلنا من خلفه يجب أن نردد لا وألف لا.

 ولفتت الى  اعتزاز كافة الشعب الاردني بكل مكوناته بالسياسة المعتدلة التي ينتهجها جلالة الملك التي جعلت من الاردن البلد الآمن في المنطقة وانموذجا يحتذى على المستوى الاقليمي والعالمي.


وشددت معالي خولة العرموطي على أن القدس خط أحمر بالنسبه للهاشميين والأردنيين وان الوصايه الهاشميه على المقدسات خير دليل على ذلك كما ان الأردنيين جميعا من كافة الاصول والمنابت يقفون مع جلالة الملك ويؤازرونه من قلوبهم وهذا يقطع دابر الشك لمروجي الإشاعات، مؤكدين ان موقف جلالته الراسخ في قضية القدس بالرغم من الضغوط الدولية التي تمارس على الاردن هو موقف مشرف وقطع الشك حول الموقف الاردني المشرف وما يحاول المشككين الترويج له بين الحين والآخر حول تبعات صفقة القرن والوطن البديل.


تحدث العين حماد المعايطة لقد بذل الهاشميون جهودا عظيمة في خدمة المسجد الأقصى ورعايته واعماره ومنذ بداية الصراع العربي الإسرائيلي وتقدمت الاماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية على رأس أجندة جلالة الملك المعزز عبدالله الثاني الذي قال في إحدى خطاباته أن الحفاظ على المقدسات واعمارها  أمانة في عنقي وساستمر في دعمها على خطى الآباء والأجداد ويقول جلالته في كلمته في أعمال القمة العربية الإسلامية الأمريكية التى عقدت في الرياض في ٢١ ايار ٢٠١٧ وبالنسبة لي شخصيا ولكل الاردنيين فإن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس مسؤولية تاريخية راسخة ولا حياد عنها ونتشرف بحملها نيابة عن الأمتين العربية  الإسلامية .

قالت العين القاضي تغريد حكمت  ان الشعب الأردني بأكمله يقف صفآ واحدآ خلف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي يعتبر صمام الأمان للمحافظة على أمن الأردن واستقراره خصوصآ في ضل الظروف   الآقليمة التي تشهدها المنطقة.

واكدت اننا بهذه المناسبة ولقائنا بهذا اليوم نعلن تمسكنا بالقدس و حق يجب أن نحمية بالوصاية كلها رافضين التوطين والوطن البديل ولا نتازل عن الوصاية الهاشمية.

 وزادت العين القاضي حكمت منذ تأسيس الدولة الاردنية قد بايعت الهاشميين وساندتهم ووقفت جانبهم في تأسيس الدولة الاردنية وكان لها صولات وجولات إبَّان الثورة العربية الكبرى وخاضت المعارك وقدمت الشهداء على أسوار القدس للدفاع عن فلسطين والدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية.


واضافت إننا إذ نجدد البيعة لقائد مسيرتنا المظفرة ، لنؤكد اننا كنّا ولا زلنا وسنبقى ، بعون الله تعالى، على العهد والوفاء للهاشميين و ان إرث جلالة الملك عبدالله الثاني هو إرث هاشمي نبيل ، يتوهج صدقاً وأصالة ، وعروبة وعقيدة، وان الوصاية على القدس ومقدساتها الاسلامية والمسيحية هي وصاية هاشمية راسخة وثابتة، وجلالة الملك عبدالله الثاني هو حامي المقدسات وراعيها.


وقال الشيخ محمد عواد النعيمات : أن فلسطين كانت وما تزال في ضمير الهاشميين وهي درة التاج الهاشمي حيث بذلت الدولة الأردنية جهود كبير وكثيرة رغم قلة الإمكانات في دعم القضية الفلسطينية.

وقال النعيمات في كلمته  إننا اليوم نقف معك سيدي ضد المخططات الظلامية والضغوطات التى تمارس على الاردن داعمين اللاءات الثلاثة التى رفعتها بشموخ وكبرياء متحديا ورافضا الإعتراف المساس بالوصاية الهاشمية  على القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية.

وزاد النعيمات نحن شعب نعيش على الزعتر والزيتون ولا نقبل ان تمس كرامتنا نؤيد ونبارك جميع خطوات جلالته في مواجهة التهديدات التي تواجه القدس وفلسطين العربية  وكلنا جند تحت راية الهاشميين نهادن من يهادون ونعادي من يعادون.


وقالت العين  هيفاء النجار إن عمان  في قلب الأردنيين والاردن بقلب العالم العربي وأننا بكل عزة نقول للعالم اجمع اننا كنا ولازلنا نساهم في الحفاظ على الاردن

وأضافت النجار  ان على طلابنا وشبابنا  ان يفهموا تاريخ الأردن القديم والحديث، وأن الهاشمي أسسوا الأردن على على مبادئ الاعتدال والوسطية والعطاء والأنتاج وعلينا أن ومؤسسات الوطن ونحمي وحدتنا الوطنية

لدينا اختلاف لكن متفقين على الوقفة الثابتة الراسخة خلف الوطن وقيادته ونقف و رؤوسنا شامخة في هذا الوطن

وأضافت ان جذورنا عربية إسلامية نعتز بها ونعتز بوطن المبادئ بوطن المؤسسات

أكد النائب صالح العرموطي على موقف أبناء العشيرة الثابت في ولائهم وانتمائهم ووقوفهم صفآ واحدآ خلف جلالة الملك والوطن .

وأكد النائب العرموطي على دور العائلة الكريمة الثابت التي ما كانت يومآ الا مع الوطن واستقراره وسيادته، والتي تقلدت كل المواقع الدينية والسياسية والعسكرية والأمنية والمخابراتية كانت مع الوطن وأمنه واستقراره 

وأضاف العرموطي ان هذا الجبل هو اللبنه والحجر الأساس
ونقول من هنا تحية اعزاز واكبار لأهلنا و رجالنا واخواننا ونسائنا الاحرار في فلسطين وللشهداء اللذين يقارعون العدو الصهيوني .


والقى الشاعر  عبدالرحمن المبيضين قصيدة شعرية  تغنت بالوطن وقائد الوطن.

وتحدث المؤرخ عمر العرموطي قائلا :نجتمع اليوم لنجدد البيعة لقائد الوطن وعميد آل البيت جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين

وأكد "العرموطي" ان وحدتنا الوطنية خط أحمر وهي عنوان قوتنا وتماسكنا ولن نسمح بالماس بها فالأعمام من السلط والأخوال من نابلس والأعمام من الكرك والأخوال من الخليل ونحن نقف صفآ واحد خلف قيادتنا الهاشمية في الدفاع عن الوطن والحفاظ على مقدراته.

وأضاف "العرموطي" ان الأردن سيبقى عصيبآ بوحدته وتلاحمه للتصدي لكل من تسول له نفسه للعبث بأمن واستقرار الوطن ووحدته الوطنيه.



واكد العرموطي أن جلالة الملك يمثل صوت الحكمه والعقل والاعتدال والوسطيه وصوت جلالته مسموع عند كل الاطراف وتحركاته فعاله  لدى الدول العربيه ودول اقليم الشرق الأوسط وكذلك الدول الأوروبيه والعالم الإسلامي وان الموقف الملكي المشرف طمأن الأردنين جميعا وبعث برسائل لكافة دول العالم بوضوح الموقف الاردني الثابت تجاه القدس والمقدسات الاسلاميه والمسيحي.


واشار العرموطي الى أنه وبالرغم من قسوة الهجمات والممارسات الإسرائيلية الممنهجة الهادفة إلى تهويد القدس ومقدساتها، إلا أن الموقف الهاشمي بقيادة جلالة الملك والمتمثل بجهود جلالته في تأكيد الوصاية الهاشمية والرعاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في هذه المدينة قد أحاط هذه المقدسات بسور وحصن منيع حماها من الضياع والطمس والزوال وان جلالته هو الأكثر وعياً وعلماً بتشعبات القضية الفلسطينية وهو يدرك أن متطلبات السلام الحقيقي الجاد يتطلب صناعة وحرفية ودبلوماسية عالية قوامها الرعاية الدولية والعزيمة نحو ضرورة إيجاد الحل الذي يرضي جميع الأطراف.

وتحدث الدكتور خالد ابراهيم العرموطي نجتمع في اليوم المبارك لنؤكد على الثوابت التى نؤمن بها على مر العقود بأن القدس عربية إسلامية  فيها من القدسية الدينية وكيف لا وهي مدينة الله جمعت الديانات السماوية الثلاث في بقعة جغرافية الا وهي القدس  . 

وأكد  العرموطي ان الاردن سيبقى بإذن الله ، وكشأنه عبر التاريخ ، وطن العز والكرامة والشموخ، مهما كانت التحديات ، ومهما تكالبت علينا المِحَن ، وحفظ الله الاردن، عزيزاً منيعاً، عصياً على التحديات والصعاب، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني المظفرة ، وجلب بالتوفيق والسداد سيرته ومسيرته، انه نعم المولى ونعم النصير.


وزاد ان رجال عشيرة العرموطي لا يتبدلون ولا يتغيرون فهم رجال صادقون ولا تتبدل مواقفهم ولا تقايض بالمكاسب والمناصب فموقفهم ثابت وهم على العهد الذي قطعوه على أنفسهم منذ نشأة الدولة.

وفي نهاية الاحتفال أكد الجميع  اصطفاف الاردنيين جميعا خلف الملك ومواقفه المشرفة

التعليقات
شارك بالتعليق الاول للخبر
اضافة تعليق جديد

جميع الحقوق محفوظة لموقع وكالة الرقيب الدولي الاخبارية - 2018

لا مانع من الاقتباس او النقل شريطة ذكر المصدر

اطلع على سياسة الموقع الالكتروني